امرأة اشترت الجنة بصبر ساعة    

            امرأة من أهل الجنة في المدينة المنورة.. و في إحدى بيوتاتها، تصارع تلك المرأة الآلام.. تصرع حتى تتكشف.. "تأتي النبي صلى الله عليه و سلم شاكية منكسرة... "إني أُصرع و إني أتكشف فادعُ الله لي" يأتي التخيير النبوي الكريم.. "إن شئتِ صبرتِ ولكِ الجنة و إن شئتِ دعوتُ الله أن يعافيك" لم تُطلِ التفكير فقد اختارت الجنة.. و لكن!!
"إني أتكشف فادعُ الله لي" فدعى لها.. إنه الابتلاء الذي خالطه الرضا.. إنه الحياء الذي ارتوى بالإيمان.. إنها المرأة العظيمة التي اشترت الجنة بصبر ساعة.. وسيظل التاريخ يحكي للخلف حكاية الأسلاف عن عظماء مدرسة النبوة.. لتبقى أمة هذا النبي العظيم ولاّدة للعظماء